We too often imagine that ‘good conversations’ are things we fall into out of luck. Far from it, knowing how to have a good conversation is a skill that can be learnt – and here are the beginning of the rules. If you like our films, take a look at our shop (we ship worldwide):
Join our mailing list:
Or visit us in person at our London HQ

FURTHER READING

“Having a decent conversation is something most of us imagine we can do without any problem – and certainly without much thought. These things just happen naturally. Don’t they?
But in truth, truly good conversations come along very rarely; largely because our societies fall for the Romantic myth that knowing how to talk to other people is something we are born knowing how to do, rather than an art dependent on a little planning and a few skills. We rightly accept that total improvisation in preparing a meal is unlikely to yield good outcomes; but we show no such caution or modesty when it comes to how we might talk over the food once it has been made. Finding oneself in a good conversation can feel as haphazard and random as stumbling on a beautiful square in a foreign city at night ­– and realising one won’t reliably know how to get back there in daytime.”

You can read more on this and other subjects on our blog, here:

MORE SCHOOL OF LIFE

Our website has classes, articles and products to help you think and grow:

Watch more films on RELATIONSHIPS in our playlist:

You can submit translations and transcripts on all of our videos here:
Find out how more here:

SOCIAL MEDIA

Feel free to follow us at the links below:

Facebook:
Twitter:
Instagram:

CREDITS

Produced in collaboration with:

Khyan Mansley

#TheSchoolOfLife

"الفتى الكبير.. هل هو شابٌ حُبس في غرفة؟" "نعم، نعم، نعم…
هنالك بعض الجدل، انتظر فقط لنهايتها" قد يكون نادرًا بشكلٍ مؤلم أن تنتهي بمحادثة مرضية.
كثيرًا ما نتحدث ونستمع للآخرين، ولكن الاتصال الصادق والعميق يتملّص منا. "الزيت والخميرة والفطير.. يتفاعلون بشكل مختلف، فمنهم الصحي جدًا ومنهم الأقل صحة.
أنا أحب زيت بذور العنب في الحقيقة.. حقًّا… أحبه.
أعني أنه كثيرًا…" لا يجب أن نلوم أنفسنا على الصعوبات الّتي نواجهها في المحادثات.
الا يوجد أحد على وجه الخصوص علمنا كيف نجري محادثة رغم أنه كان بالإمكان مساعدتنا في هذا الجانب. " هذه هي، أمم، حسنًا إنه ليس دائريًّا، أليس كذلك؟ إنه الآخر. حسنًا هنالك ناس يحاولون الوصول إلى العمل، أُناس يحاولون الوصول إلى المدرسة، أعني، إذًا– إنه فقط غبيٌ جدًا" في كثير من الأحيان، عندما نتقابل ونتحدث، ينحصر حديثنا على السطحيات؛ فنتحدث عما وقع وأين ذهبنا، ومن رأينا، ليس كيف شعرنا، أو ماذا عنى لنا ذلك.
نحن نتحدث عن الحقائق، لا عن المشاعر و الّتي هي القناة الوحيدة الّتي تؤدي إلى التواصل الحقيقي. "تظهر المشكلة عندما تكون في تلك المنصة فترى أن هنالك Royston، حديقة المدينة الطبيعية و(Welling Garden City).
والكثير من الناس هناك على تلك المنصة
وهم لا يعلمون أنه باستطاعتهم أن يغيروا قصر ألكسندرا" وأحيانًا أخرى نكابر بدلًا من أن نشرح مشاعرنا، وبالتالي نفشل في إيصالها إلى عقول الناس الآخرين. "يبدو مذهلًا. لا زلت — حتى عندما أفكر بالأمر الآن، إنه فقط مثل… آه! أنت تعرف نعم، تعلم عندما تكون نوعًا ما… آه، يا إلهي
لقد كان رائعًا. آه جيّد جدًّا" عادةً ما نتجنب الصراحة والاندفاع بالمشاعر
ونميل للحديث الآمن غير المفعم بالحيوية. "اعتدت أكل اللحم.. وعندما حدث ما حدث أصبحت نباتية. وقد وجدت أروع كتاب للوصفات.
وهو حرفيًّا– لا أعلم إن كنتم قد رأيتموه من قبل، يمكنك من استبدال أي نوع من الأطباق التي تتناول فيها اللحم.." وأحيانًا أخرى، لا يمكننا ببساطة أن نبقي المحادثة على المسار.
نحن نكرر كلامنا كما لو أننا نفتح نوافذ جديدة نستطرد حتى نفقد خيط الحديث. "لذا كنت أفكر، كنت حقيقةً أفكر في لعب البوكر في نهاية هذا الأسبوع مع.. أنت تعرف، رفاقي لكني لا ألعب بعد الآن، لأني أضعت القليل من المال السنة الماضية، وأنا أعلم… هنالك الكثير للقراءة عنه الآن.. أتعلم ما أعنيه؟ أنا مهتم أكثر بالقراءة عن أي شيء آخر.. لكن أنا ذاهب للتزلج الأسبوع القادم، لذا.. لا أدري إن كان هناك مكان لأقرأ فيه لكن.." الأخبار الجيّدة أننا نستطيع أن نشكّل محادثات الآخرين عوضًا عن استقبالها بسلبية. وفي الحوار، دائمًا هنالك مُدة للشخص
"مفترق طرق المحادثات" مع مسارات قد تقود إما إلى حميمية كبرى، أو تتجه نحو سطحية مستمرة.
وهنا واحدة من مفترق طرق المحادثات: "سأقوم بدعوة بعض الأصدقاء الأسبوع المقبل، ممن
لم أرهم منذ أيام الكليّة" عند هذه النقطة، يمكنك الاختيار بين واحدة من طريقتين:
أ- الطريقة السطحية: "أوه رائع، أي جامعة ارتدتِ؟
مانشستر. آه نعم، هذا فعلًا ممتع. مانشستر، نعم.
أختي ارتادتها أيضًا.
ماذا درستِ؟ إدارة الأعمال.
ماذا فعلتِ في الترم الثاني؟ حسنًا، انتهيت بإدارة الأحداث، وهكذا.."
"أنا درست الفرنسية" أو بإمكانك أن تقود الأمر لمسارٍ عاطفي أكثر: "أنا أدعو بعض الأصدقاء الأسبوع القادم
ممن لم أرهم منذ أيام الكليّة" أوه يا إلهي، منذ متى؟ 10 أو 12 سنة؟
نعم، عندما انتهيت وأخذت شهادتي، نعم. لذا، أعني، لقد تغيّرتم جميعكم تمامًا…
أعني، أنتِ تغيّرتِ نعم، أظن، نعم أعتقد ذلك.
لم أفكر بالأمر حقيقةً بهذا القدر فيم تفكرين أو تودين أن تقولين– أعني
عندما تنظرين إلى نفسك في ذلك الوقت؟ المستمعون الجيّدون هم كما المحررون الجيّدون:
يقصّون ما هو غير ضروري، يحاولون بلطف أن يجعلوا المتحدّث يركّز على ما هو مهم حقًا. "بعد وفاة أمي، كما بإمكانك غالبًا أن تحزر
كان هنالك بعض من التوتر لم يكن من المحبذ حقيقة أن أجد فريق كرة القدم المفضّل لدي في ذلك الوقت، مانشستر يونايتد، على حافّة الخسارة لكنك كنت تقول أن والديك تطلقوا وبعدها تمامًا بثلاثة أشهر توفّت أمك؟ نعم، كان كل شيء سريع جدًا." " نعم، لقد حصلت على صديق
(دايف) أو (دايفيد) كما يدعى في العمل، لأنه من الواضح أن ذلك رسميٌ بعض الشيء" "آسفة، لكنك كنت تقول شيء مثل أن كل شيء حصل بسرعة شديدة وأن أمك حين ذهبت إلى المستشفى، أنت لم تكن تعلم من قبل بأنها كانت مريضة.." والمفاجأة الأخرى بالمحادثات،
هي كيف أننا نحب أن نرى الناس يظهرون تأثرهم نحن نظن دائمًا أن ما نحتاج لفعله لجعل الناس يستلطفوننا، هو أن نريهم كيف أن الأمور تسير معنا بشكلٍ جيّد. والمفاجيء أن ذلك ليس مقبولًا بدرجة كبيرة. " إنه أجرٌ جيّد، وهو أمر عظيم من ناحية شروط الـ،
أنت تعلم، أستطيع أن أتحمل العيش في (Canterbury) وهي جميلة وأحب شقتي.. نعم
وقد كان ذلك حقًّا، متفائلًا في الحقيقة" إنه ليس وكأننا نريد الآخرون أن يسقطوا: نحن نريد أن نعرف أن لأحزاننا صدى في حياة الآخرين. وهذا ما يربطنا: قد يكون الاتزان مذهلًا
لكن الضعف وقابلية السقوط هي ما يبني العلاقات. "نعم، أظن أني.. أشتاق لها في كل يوم منذ أن..
وهذا جنون، تعلمون.. أنا رجلٌ ناضج الآن ولدي عملٌ مسؤول، وعائلة، ولدي منزلي الخاص
لكن عندما يتعلّق الأمر بها.. أنا فقط أشتاق لأمي" إنه لمثير حقًا أننا نحدث مجهودًا كبيرًا لنتقابل، لكن عادةً لا ندير ارتباطاتنا. الأخبار الجيّدة هي أننا نستطيع تعلم كيفية ذلك.
العلاقات التي نتوق لها تنتظرنا فقط أن نقوم بالتحركات الصائبة لنحافظ عليهم. نحن نؤمن بجعل العالم مكانًا أكثر وعيًا بالذكاء العاطفي.
وإلى الآن، قمنا بنشر بعض الكتب الاستثنائية
إلى جانب تلك السلع الّتي تعزز بعض المواضيع الإيضاحية المشار إليها في مقاطعنا.
رجاءً قم بالنقرعلى الرابط بالأسفل لترى المزيد.
ترجمة: فريق أُترجم @Autrjim

49 thoughts on “How to Have a Good Conversation

  1. Real talk, some YouTube channels are only fun to watch when your drunker than your uncle in Vegas. This is one of them… because when you’re done it sounds like bullshit.

  2. Well, learning this will cost you a lot. As vulnerability connects us, at the same time it exposes us. Some people may want to learn from you, and learn you but at the same time a high, sweet level of risk is that they're gonna stab you with the very information.

    Soo… dear friends, we'll have to open ourselves seeking friends and companions. On this path, there'll be tons of times when we get drunk, spill the things we should never share in the first place, get smashed, burned, stabbed after. All and all this bitterness, I'm just saying, may the God(s) give us the blessings. And don't you, ever, give up.

    Why the heck am I writing this anyway. burst out laughing

  3. I usually feel like there's something wrong with me because I don't have any friends but then I see a video like this of 'people and their friends' and I feel better about not having any. I realise it's a decision I've made and not an accident.

  4. Well I don't know about your countries. But in Germany, in a bigger group (4-9 people) I never had a conversation about feelings. It's how work sucks, making jokes and being funny, politics, games and sometimes the next holidays and maybe plans. If you try to dig deeper, it usually starts to get weird. Dunno.

  5. This video is awesome! I'd love to see more examples of good conversations so that I learn to use them in my own life. Does anyone know where else I can find examples good conversations? like in similar videos, interviews, movies, etc.?

  6. This video is sooo good. It's like a tutorial on how not be an absolute bore. Even if it were, that's okay. This video is very constructive, not punitive at all. Great stuff.

  7. @Shaddy Purpp
    or maybe there is so much to be curious about in this world,
    but society has taught not to be curious because then you're "busybody"
    or maybe people dont have their priorities straight and the only thing they're grown curious about is, well its pretty sad to say this but, sex. I blame this to be the reason of oh so many relationships ending with cheating.

  8. I'd like to see a flashback on what would be considered good conversation at the university phase of life additionally to see what worked and what needed work then too.

  9. This seems to be the most competitive civilised comment section on YouTube, I mean people use complete words, no abbreviations, no slangs, proper punctuation, cool.

  10. Really well presented. Well done. I love the crossroads analogy. Nowadays when I become aware the conversation is at the crossroads I push through my fear and say Something more authentic.

  11. I like watching some of these videos and feeling like, hey i have this one figured out already!
    I'm great at conversing but so many of these School of Life videos give me outlooks I never imagined before.

  12. There's one part I don't get. 4:00, when the girl steers the conversation back to the stressful period that happened to the guy, is that a positive or negative example? Because to me it seems like she focuses a lot on that stressful period when the guy may not have wanted to touch on that sensitive topic too much.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *